المركز الإعلامي

الهيئة الوطنية للنفط والغاز تحتفل بالأعياد الوطنية وعيد الجلوس

2018-12-20

الهيئة الوطنية للنفط والغاز تحتفل بالأعياد الوطنية وعيد الجلوس

توقيع  اتفاقية بدء تنفيذ مشروع تحديث مصفاة بابكو يوم أمس

والإعلان عن شركة إدارة محطات الوقود قريباً.. وزير النفط

 

     نظمت الهيئة الوطنية للنفط والغاز في يوم الاربعاء الموافق 19 ديسمبر 2018 احتفالاً بهيجاً في مقر الهيئة الوطنية للنفط والغاز بالمرفأ المالي؛ حضره جميع موظفي الهيئة والإدارة التنفيذية، مشاركين بذلك أفراح شعب البحرين الوفي، مُعبِّرين عن بالغ ولائهم وانتمائهم للوطن والقيادة. جاء ذلك ضمن احتفالات مملكة البحرين بأعيادها الوطنية في يومي 16 و17 ديسمبر واحياءاً لذكرى قيام الدولة البحرينية الحديثة في عهد المؤسس أحمد الفاتح دولة عربية مسلمة عام 1783 ميلادية، والذكرى 47 لانضمامها في الأمم المتحدة كدولة كاملة العضوية، والذكرى 19 لتسلم حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه لمقاليد الحكم.

     وقد رفع معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط بهذه المناسبة؛ أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى حفظه الله ورعاه وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، معرباً عن شكره وتقديره على الثقة الملكية السامية بتعيينه وزيراً للنفط ضمن التشكيلية الوزارية لعام 2018، مؤكداً ببذل المزيد من الجهد الدؤوب لتحقيق المزيد من الانجازات لتأمين احتياجات المملكة من الطاقة لضمان استدامة النمو الاقتصادي وتحقيق رؤية مملكة البحرين 2030.

     وقال معالي الوزير إن الهيئة الوطنية للنفط والغاز والشركات النفطية التابعة للشركة القابضة للنفط والغاز قامت بالعديد من الانجازات والفعاليات والأنشطة التي تفتخر بها المملكة والتي كان من أهمها؛ اكتشاف موارد من النفط الصخري الخفيف والغاز الذي يُعد أكبر اكتشاف في تاريخ مملكة البحرين حيث يقع في منطقة خليج البحرين وبمساحة تقدر بـ2000 كيلو متر مُربع، مضيفاً إلى أنه تم يوم أمس توقيع اتفاقية بدء تنفيذ مشروع تحديث مصفاة بابكو مع مؤسسة تيكنيب اف ام سي الأميركية كمقاول رئيس لمشروع تحديث المصفاة؛  مُشيداً معاليه بالجهود الحثيثة من جميع العاملين في القطاع النفطي لرفع الطاقة الإنتاجية من النفط الخام والغاز الطبيعي في المناطق اليابسة، بالاضافة إلى المناطق البحرية.

     وأضاف معاليه، بأن مملكة البحرين قد شهدت ثمرة التعاون الوثيق مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، وذلك بتفضل صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير ولي عهد المملكة العربية السعودية نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع بتدشين مشروع خط أنابيب النفط الجديد بسعة تقدر بـ358 ألف برميل يومياً، وطوله (112) كيلومتراً من السعودية إلى البحرين في مصفاة بابكو.

وقد أعلن معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط خلال الحفل عن قُرب تدشين الشركة الجديدة المتخصصة بإدارة وتطوير محطات التزود بالوقود، تتمتع باستقلالية تامة في عملها؛ وذلك بهدف تطوير محطات الوقود والارتقاء بمستوى خدماتها، عبر اعتمادها أفضل المواصفات والمعايير العالمية، وفتح المزيد منها في عدة مناطق بالمملكة مستقبلاً. لافتًا معاليه  إلى أن تأسيس الشركة يأتي ضمن مشروع خصخصة قطاع محطات خدمات الوقود التابعة لشركة  بابكو.

     مضيفاً معالي الوزير بأن مملكة البحرين قد استضافت خلال هذا العام اجتماعات صندوق الأخضر للمناخ الواحد والعشرين الذي يُعتبر من الاجتماعات المهمة المتعلقة بالامور التمويلية الخاصة بالمشاريع البيئية. وقد تم خلال الاجتماع عدد من الانشطه والمشاريع المصاحبة وكان من بينها وضع حجر الأساس لمشروعي الأراضي الرطبة ومحمية الحنينية في مملكة البحرين والتوقيع على مذكرة تفاهم لتأسيس بنك الاستثمار في الطاقة النظيفة في البحرين، وقد أسفر هذا الاجتماع عن تقديم منحة مالية لمشروع تعزيز مرونة المناخ على المياه في المملكة وبذلك تعتبر مملكة البحرين الدولة الأولى خليجياً التي تستفيد من الاليات التمويلية التي يوفرها الصندوق الأخضر للمناخ.

     وتابع معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط؛ أن الهيئة الوطنية للنفط والغاز تولي اهتماماً بالغاً في تعزيز مكانة وسمعة مملكة البحرين وذلك عبر استقطاب العديد من الفعاليات النفطية المتخصصة وتعزيز الاستثمار والتعاون بين المشاركين في هذه الفعاليات المتنوعة في القضايا النفطية المختلفة وقد نظمت الهيئة خلال هذا العام العديد من المؤتمرات والمعارض والندوات وورش العمل المتخصصة في القطاع النفطي وبالتعاون مع مختلف الجهات التنظيمية، فضلا عن المشاركات في المحافل الدولية المتخصصة في القطاع النفطي والتي تتم من خلالها تبادل المعرفة والمعلومات والاطلاع على أحدث ما توصلت إليه التقنيات الحديثة، إذ تعتبر هذه المشاركات فرصة جيدة لتجمع المسئولين وكبار التنفيذيين وصناع القرار للعمل معاً على إيجاد الحلول ومواجهة التحديات ومناقشة الفرص الجديدة المتاحة في مجال الطاقة.

     إلى ذلك، أكد معالي وزير النفط على أن الانجازات التي حققها قطاع النفط والغاز في مملكة البحرين يعود الفضل فيما تحقق إلى الله سبحانه وتعالى ومن ثم إلى دعم ومساندة القيادة الرشيدة لبرامج الهيئة الوطنية للنفط والغاز وإلى جميع العاملين في قطاع النفط والغاز، متمنياً معاليه المزيد من الإنجازات من أجل تقدم ورفعة مملكتنا الغالية.


 

الرجوع إلى الأعلى