المركز الإعلامي

الشركة القابضة للنفط والغاز توقع اتفاقية مع شركة شيفرون الشرق الأوسط لتطوير الاعمال

2020-11-26

بحضور معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط، وقعت الشركة القابضة للنفط والغاز التابعة للهيئة الوطنية للنفط والغاز اتفاقية دراسة مشتركة مع شركة شيفرون الشرق الأوسط لتطوير الاعمال بتقنية الاتصال المرئي عن بعد، بهدف تقييم الطلب المستقبلي على الغاز في المملكة ، وتحديد مصادر الإمداد المحتملة لتلبية هذه المتطلبات ودعم سلسلة التوريد المستقبلية لمرفأ الغاز الطبيعي المسال(LNG). 

وقد قام بتوقيع الاتفاقية من جانب الشركة القابضة للنفط والغاز السيد مازن مطر رئيس مجلس إدارة شركة البحرين للغاز المسال، فيما وقعها عن شركة شيفرون الشرق الأوسط لتطوير الاعمال السيد باسم بتيشة رئيس مجلس إدارة الشركة وبمشاركة وحضور عدد من المسئولين من الجانبين بالاضافة إلى ممثلين من السفارة الامريكية وغرفة التجارة الامريكية. 

وأعرب معالي وزير النفط عن ترحيبه بتوقيع هذه الاتفاقية الهامة التي من شأنها أن تدعم جهود مملكة البحرين في تطوير قطاع الغاز الطبيعي على مستوى الانتاج والتوزيع، وهو ما يعزز من دوره في خدمة الاقتصاد الوطني من خلال الاستفادة من الخبرات الدولية وأحدث النظم التكنولوجية العالمية في هذا المجال.


وأشاد معالي الوزير بالعلاقة الوثيقة مع شركة شيفرون باعتبارها إحدى الشركات الأمريكية الرائدة في المنطقة وإحدى كبرى شركات النفط والغاز العالمية في مجالات التنقيب وإنتاج وتوريد النفط والغاز، والتي تعكس عمق علاقات التعاون بين مملكة البحرين والولايات المتحدة الصديقة في مختلف المجالات، مثمنا  الإنجازات العديدة التي حققتها العلاقات الوثيقة بين الطرفين في قطاعات النفط والغاز.

وأشار إلى أهمية هذه الاتفاقية في تقييم العرض والطلب على الغاز في السوق المحلية بما يتوافق مع أحدث الدراسات ، ووضع نموذج للتخطيط الاستراتيجي المستقبلي واتخاذ القرار واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان استمرار الإمداد بالغاز الطبيعي في المملكة، وذلك تماشياً مع الاحتياجات التنموية العديدة والزيادة السكانية، فضلاً عن الجهود المبذولة لإنشاء شبكة أنابيب الغاز لربط البحرين بباقي دول مجلس التعاون الخليجي.

وأكد معالي وزير النفط أن ما يمر به العالم من تداعيات جراء انتشار جائحة كوفيد -19 كان له تأثير واضح على قطاع النفط والغاز ، وبالتالي أصبحت هناك حاجة ملحة للتوسع في الدراسات والمسوحات التي ترصد التحديات وتقدم الحلول لمواجهة هذه التحديات.

من جانبه، قال السيد مازن مطر: "نحن نثمن عاليا جهود شركة شيفرون والتعاون المستمر لدعم صناعة النفط والغاز وخاصة قطاع الغاز الطبيعي في مملكة البحرين، حيث يشهد هذا القطاع بقيادة معالي وزير النفط  تنفيذ عدد من المشاريع الرائدة لتطوير البنية التحتية للغاز، منها استكمال أول رصيف بحري للغاز الطبيعي المسال الذي يقع على مسافة تزيد عن 4 كيلومترات شمال غرب ميناء خليفة بن سلمان، ويتألف من وحدة تخزين عائمة، ومرفأ وحاجز بحري، ومنصة مجاورة لتبخير الغاز المسال ليعود إلى حالته الغازية، وأنابيب تحت الماء لنقل الغاز من

المنصة إلى الشاطئ ومرفق بري لتسلم الغاز إضافة إلى منشأة برية لإنتاج النيتروجين.

من جهته، أعرب السيد باسم بتيشة عن ترحيبه بتوقيع الاتفاقية مع مملكة البحرين، مشيدا بما تشهده المملكة من نهضة تطويرية شاملة في قطاع النفط والغاز، وبالعلاقات الوطيدة في هذا المجال الحيوي والمهم وما توليه من حرص على تطوير آليات العمل في مجالات التنقيب والانتاج مما يعزز من مكانتها كوجهة جاذبة للاستثمار في هذا القطاع. مؤكدا على ان الشركة تمتلك خبرة واسعة في استخدام التقنيات الحديثة بالاضافة إلى ما تمتلكه من قدرات وخبرات عديدة في مجال الدراسات المتخصصة في هذا القطاع الحيوي والمهم.

الرجوع إلى الأعلى