المركز الإعلامي

معالي وزير النفط يفتتح ملتقى أنظمة الطاقة التنافسية

2019-10-10

افتتح معالي الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط ملتقى أنظمة الطاقة التنافسية وذلك في يوم الثلاثاء الموافق 24 سبتمبر 2019 بفندق الدبلومات البحرين بمشاركة عدد من المسئولين والمهتمين والمهندسين والاكاديميين المحلية والاقليمية والعالمية. حيث نظم هذا الحدث الاتحاد الخليجي للتكرير والمعهد الامريكي للمهندسين الكيمايئيين وبالتعاون مع الهيئة الوطنية للنفط والغاز وبدعم عدد من الجهات المتخصصة ذات العلاقة.

 

وفي كلمته الافتتاحية رحب معالي الوزير بجميع الحضور والمشاركين في هذا الملتقى المهم الذي يسلط الضوء على عدة مواضيع تتعلق باستدامة الطاقة والمحافظة على القدرة التنافسية في ظل التغيرات السريعة العالمية في مجال الطاقة والطاقة المتجددة، مشيداً معاليه بالدور الذي يقوم به الاتحاد الخليجي للتكرير في عقد العديد من الفعاليات المتخصصة في مجال الطاقة من مؤتمرات ومعارض وندوات تهدف إلى تعزيز اهمية القطاع النفطي والسعي الحثيث لتطويره والمحافظة عليه من خلال المشاركة الفعالة في مختلف الملتقيات من أجل الاطلاع على مختلف الخبرات والمعارف وأحدث ما توصلت اليه التكنولوجيات الحديثة في هذا الشان.

 

وقال معالي وزير النفط ان الطاقة يمثل حاجة اساسية ورئيسية لازدهار ونمو وتطور جميع الدول، مضيفا إلى ان العالم اليوم يشهد العديد من التغيرات والتحديات على جميع الأصعدة مما يؤكد على أهمية التركيز في هذه الفترة على الابتكار والابداع وتدريب الكوادر البشرية القادرة على التغيير وتقديم البحوث والتقارير والدراسات المتخصصة في هذا القطاع الحيوي وايجاد الحلول المتطورة واستثمار الطاقات المتجددة كالطاقة الشمسية والرياح وغيرها لخلق فرص جديدة متكاملة يتم من خلاله تحسين وتطوير وإزدهار واستمرار الطاقة.

 

         كما تحدث في الجلسة الافتتاحية كلا من السيد سليمان البرقان نائب رئيس عمليات التكرير وتقطير الغاز المسال في شركة ارامكو والسيد فيليب تنقاي رئيس البوليتكنيك مونتريال – كندا الذي تطرق في حديثه إلى الدور الرئيسي للهيدروجين في اقتصاد منخفض الكربون  والسيد أحمد خضير اخصائي تكرير بشركة ارامكو الذي تطرق إلى الطاقة المتجددة في الدول المصدرة للبترول .

 

وقد اشتمل الملتقى على عدة مواضيع أهمها تقنية هورايزون التي تدعم الصناعات القائمة بطرق غير متوقعة وتقديم حلول متطورة وفرص جديدة لتحسين الصيانة والموثوقية. والتطبيقات الفريدة للطاقة الشمسية التي شملت التمثيل الضوئي والاصطناعي والتطبيقات الحرارية للطاقة الشمسية في إنتاج المواد الكيميائية والوقود وتحلية المياه، كما ناقش الملتقى صناعة الكهربة الكيميائية الذي تطرق إلى البحوث والدراسات الحديثة المتعلقة بالطرق المبتكرة لاعادة تنشيط الكربون والمواد الاولية غير التقليدية مثل ثاني أكسيد الكربون والغاز الصخري. وقد شارك في هذا الملتقى عدد من المتحدثين العالميين المتخصصين في هذا القطاع.

الرجوع إلى الأعلى